همسات توأم روحي
منتدى همسات توأم روحي يرحب بك عضوا هادفا بيننا ونرجو لك طيب الاقامة وان تجد بيننا الاخوة وروح التعاون والفائدة فكل الاقسام فتحت لاجلك (نفسية واجتماعية ودينية وتنمية بشرية زورونا تجدوا الفائدة وساعدونا في نشر المنتدى ودعوة اصدقائكم

همسات توأم روحي

منتدى نفسي واسري وديني وحواري وتعليمي وتكنولوجي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يعلن منتدى همسات توأم روحي عن وجود قسم للاستشارات النفسية والاسرية ومشكلتك مع طفلك كل هذا في اطار الاسلام وبكل احترام مع استشاري نفسي المنتدى ومديرته نور الاسلام مشكلتك في ايدي امينة 
يسر ادارة منتدى همسات توأم روحي ان تستقبلك زائرنا الكريم بالورود والاحترام وتدعوك للتسجيل معنا لنستفيد من موضوعاتك وآرائك ولتفعيل اشتراكك عليك بالرجوع لبريدك الالكتروني ستجد رسالة من ادارة المنتدى وبها رمز التفعيل 
تعلن أسرة منتدى همسات توأم روحي عن فتح قسم جديد للطلبة والطالبات بجميع المراحل التعليمية شامل موضوعات مرئية ومسموعة لكل المناهج الدراسية للثانوية العامة والمرحلة الاعدادية لاشهر المدرسين (برامج تعليمية) 

اخوانى واخواتى الاعضاء الكرام المنتدى بحاجة ماسة للمشرفين والمشرفات بكل الاقسام فشاركونا 

ممنوع على العضوات وضع صورهن الشخصية او اي صورة نسائيه خادشة للحياء فاجعل وقتك في المنتدى في طاعة
اخوانى واخواتى الاعضاء الكرام تم فتح قسم جديد تابع للهمسات الادبية يتناول مدوناتكم الخاصة شاركونا بأروع المدونات والخواطر الراقية في انتظاركم 
يسر ادارة منتدى همسات توأم روحي ان تعلن عن وجود مكتبة همسات توأم روحي تضم مجموعة من الكتب والرسائل العلمية في مجال علم النفس والتنمية البشرية وبعض الكتب الدينية القيمة نتمنى لكم الاستفادة 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أذكار أعضاء المنتدى
اللهم يا قادراً على كل شيء .. اغفر لنا كل شيء وارحمنا برحمتك الواسعة التي رحمت بها كل شيء وإذا وقفنا بين يديك لا تسألنا عن أي شيء فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة .

اللهم يا أرحم الراحمين ارحمنا وإلى غيرك لا تكلنا وعن بابك لا تطردنا ومن نعمائك لا تحرمنا ومن شرور أنفسنا ومن شرور خلقك سلِّمْنا.

قالوا عن رسولنا الكريم
 كان قـرانا يمشي بين الناس
- كان خلـقـه القــرءان
- كان يمزح ولا يقول الا صدقا
- كان طـعـامه قـــوتـا
- كان اذا اذن المؤدن للصلاة قام من مجلسه كانه لا يعرف احدا
- كان اذا حزبه امر هرع الى الصلاة
- كان لا يعيب طعام قط ولكن اذا عافه رده
المواضيع الأخيرة
» اختبار الذكاء المصور الالكتروني حمل على همسات توأم روحي
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 am من طرف وسيع الخاطر

» تهنئة ادارة منتدى همسات توام روحي بالعام الميلادي الجديد 2016
الجمعة يناير 22, 2016 5:27 pm من طرف نور الاسلام

» كلمات صباحية
الخميس ديسمبر 10, 2015 7:28 pm من طرف نور الاسلام

» البحر الميت ... لا تكن كذلك
الجمعة أكتوبر 16, 2015 6:22 pm من طرف نور الاسلام

» منيه العمر .. نور الاسلام
الجمعة أكتوبر 16, 2015 6:16 pm من طرف نور الاسلام

» مدونة نور الاسلام .. في انتظارك
الجمعة أكتوبر 16, 2015 6:11 pm من طرف نور الاسلام

» تهنئة ادارة منتدى همسات توام روحي بالعام الهجري الجديد 1437هــ
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 4:01 pm من طرف نور الاسلام

» تهنئة ادارة المنتدى بعيد الاضحى المبارك 2015
الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 10:52 pm من طرف نور الاسلام

» كتاب ( كيف تواجه مشكلاتك ) حمل حصريا على همسات توام روحي
الإثنين أغسطس 31, 2015 2:52 pm من طرف نور الاسلام

» دور المدرس في تعليم القيم
الإثنين أغسطس 31, 2015 1:24 pm من طرف نور الاسلام

حملة اشتري المصري

ادعم اقتصاد مصرنا 

مصر في حاجة اليك

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأكثر نشاطاً
مدونة نور الاسلام .. في انتظارك
تلخيص مسائل الحج
مقياس تورانس للتفكير الإبداعي وتطبيقاته في البيئة السعودية للتحميل
مقياس الضغوط النفسية (Psychological stress scale )حمل نور الاسلام
معجم المسائل النحوية والصرفية الواردة في القرآن الكريم
رسالة ماجستير : قيم العمل وعلاقتها بالتوافق المهني لدى موظفي القطاعين العام والخاص في مدينة تعز دراسة مقارنة
موسوعة الفتاوى الطبية
حكم الخلع في الاسلام
كيف تصنع موقعا ناجحا على الإنترنت ؟
المناهي اللفظية للشيخ محمد بن صالح العثيمين
منتدى
التبادل الاعلاني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نور الاسلام
 
فتحي حسني
 
السلطان
 
dr.hasempsy1
 
أبو العباس
 
ماجدة محمد
 
ضحى محمد علي
 
خريج علم نفس
 
احلم ع قدك
 
عيساوي
 
Like/Tweet/+1


شاطر | 
 

 لطلبة الصف الثانى الثانوى مادة التربية الدينية (شرح )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الاسلام
مديرة المنتدى
مديرة  المنتدى


الجنس : انثى

عدد المساهمات : 8681
تاريخ التسجيل : 12/01/2011
الموقع : قلوب لا تعرف الكذب
العمل/الترفيه : في المجال النفسي

مُساهمةموضوع: لطلبة الصف الثانى الثانوى مادة التربية الدينية (شرح )   الأحد أبريل 15, 2012 5:24 pm

الدعوة إلي الله بالحسنى - القرآن الكريم شفاء ورحمة - دار السلام - من صفات المؤمنين - الدين يسر

النص الأول : الدعوة إلي الله بالحسنى

** التعريف بالسورة الكريمة :-
* هذه السورة مكية , تتناول العقيدة , والحياة الآخرة , والوحي , والرسالة , فالعقيدة هي محور هذه السورة , وسميت بذلك لقوله تعالي في الآية الثالثة كتاب فصلت آياته .
* والنص يرسم سمات الداعية إلي الله , و طريقته المهذبة , وصبره عناد المدعوين , وتسامحه معهم عملاً .
سورة فصلت
بسم الله الرحمن الرحيم
َمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)

** معاني المفردات والجمل :-
- ادفع بالتي هي أحسن : ادفع السيئة بالحسنى .
- كأنه ولي حميم : يصير عدوك كصديق القريب .
- ما يلقاها : ما يؤتي هذه الخصلة الشريفة التي هي أحسن .
- ذو حظ عظيم : صاحب نصيب من الثواب .
- ينزغنك من الشيطان نزغ : يصيبنك
- فاستعذ بالله : أعتصم به
- إنه هو السميع العليم : يسمع القول ويعلم الفعل .

** المعاني التي اشتملت عليها الآيات :-
1- في الآية (33) بيان لصفات الداعية إلي الله وهي :-
(أ) حسن القول . (ب) العمل الصالح . (ج) الإخلاص لله .
2- وفي الأية (34) بيان أن الحسنات تختلف في درجاتها سموا فبعضها أحسن من بعض , والداعية عليه أن يسعى إلي الحسني ـ وكذلك تختلف السيئات في درجاتها هبوطاً وانحطاطاً , وعلي الداعية أن يتجنبها جميعاً .
3- وفي الأية (35) بيان مكانة الإنسان الذي يقابل الإساءة بالإحسان و العفو , فهذه الصفة العظيمة لا يوفق إليها إلا الصابرون .
4- وفي الأية (36) درس لجميع المؤمنين , فكل إنسان معرض لوساوس الشيطان , ليصرفه عن الصواب , فهو يدعو المجتهد إلي الإهمال , والصالح إلي الفساد , والطالب إلي العبث , والشباب إلي اللهو و الاستهتار , وعلاج ذلك سهل ميسور وهو الاستعاذة بالله من الشيطان .
** الدروس المستفادة من هذه السورة :-
1- عظمة الكلمة الطيبة وجلالها : فتأثيرها عظيم في النفوس , وفضلها واضح يدل علي فضل قائلها , وحسن استقبال الآخرين لها . فعليك أن تتحلي بها وعليك أيها المعلم أن تجعلها مفتاحاً لقلوب تلاميذك ليجدوا أثارها الطيبة .
2- يجب أن يكون الداعية إلي الله حسن القول , صالح العمل , مخلصاً لله .
3- لمن يتحلى بالقول الحسن والعمل الصالح والإخلاص لله والتسامح , ومقابلة الإساءة بالإحسان مكانة عظيمة عند الله .
4- اللجوء إلي الله والاحتماء به علاج للنفوس من وساوس الشيطان .
5- الإسلام دين المحبة والسماحة والعفو ؛ حيث يعيش الفرد في سعادة والمجتمع في ترابط .

النص الثاني : القرآن الكريم شفاء ورحمة

** سورة الإسراء مكية,سميت بذلك لأنها تبدأ بالحديث عن الإسراء وهو رحلة النبي ليلاً في المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي .
سورة الإسراء
بسم الله الرحمن الرحيم
أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ( 78 ) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا (79 ) وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا ( 80 ) وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ( 81 ) وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا ( 82 ) وَإِذَآ أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَؤُوسًا ( 83 ) .

** معاني المفردات و الجمل :-
- أقم الصلاة : أد الصلاة كاملة وفي أوقاتها .
- لدلوك الشمس : بداية زوالها عن كبد السماء .
- إلي غسق الليل : إلي إقبال ظلامه .
- وقرآن الفجر : صلاة الصبح
- مشهوداً : تشهده الملائكة الليل و ملائكة النهار .
- فتهجد : الصلاة ليلاً .
- نافلة لك : فريضة زائدة خاصة بك .
- مقاماً محموداً : مقام الشفاعة العظمي حيث يحمدك فيه الأولون والآخرون .
- أدخلني مدخل صدق : أدخلني في أموري إدخالاً مرضياً .
- أخرجني مخرج صدق : أحسن خواتم أعمالي وأتمها علي خير .
- من لدنك : من عندك .
- سلطانا نصيراً : قوة تنصرني بها علي أعدائك .
- جاء الحق وزهق الباطل : جاء الإسلام وزال الكفر .
- زهوقا : مضمحلاً زائلاً .
- خسارا : هلاكاً بسبب كفرهم .
- أعرض : انصرف عن شكر النعمة .
- نادب بجانبه : ابتعد عن الله تكبراً وعناداً .
- مسه الشر : إصابة الفقر والشدة .
- يئوسا : شديد اليأس والقنوط من رحمة الله .

** المعاني التي اشتملت عليها الآيات :-
• أمر من الله ـ سبحانة وتعالي ـ للرسول وللمؤمنين بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها وهي ( الظهر ) من بعد زوال الشمس عن كبد السماء ـ وبعدها ( العصر ) و( المغرب ) في أول الليل ثم ( العشاء ) " إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ " وإقبال الظلام ـ ثم تأتي صلاة الفجر لمطلع النور بعد الظلام .
• وكل صلاة مناسبة في عدد ركعاتها و اختيار وقتها لطبيعة الإنسان حيث يستيقظ مبكراً مع الفجر لينفض عن نفسه بالوضوء والصلاة غبار النوم والكسل , ليبدأ اليوم بالنشاط و العمل حتي يحتاج إلي الراحة وقت الظهر , فيصلي ويعاود النشاط ويحتاج إلي الراحة القصيرة وقت العصر , ثم يعود إلي عمله حتى تغيب الشمس فيصلي المغرب ـ وبعده العشاء ـ فيخلد إلي الراحة ساعات الليل وهو في كل ذلك يعقد الصلة بالله في كل صلاة فيومه كله عباده .
• وقد أقسم الله بهذه الأوقات تكريماً لها فقال " والفجر (1) وليالٍ العشر " وقال تعالي " و العصر (1) أن الإنسان لفي خسر " , وقال " فلا أقسم برب المشارق والمغارب إنا لقادرون "
• وجه الله نبيه إلي دعاء يزيده اتصالاً برب العالمين ويعينه علي مقاومة الظلم و الطغيان المتمثل في قوة المشركين المعاندين , قال تعالي " وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا " , وكذلك أدخلني المدينة بعد الهجرة إليها مدخل صدق , وأخرجني من مكة عند الهجرة منها مخرج صدق ـ أو أدخلني فيما حملته من أعباء الرسالة إدخالاً مرضياً , و أخرجني منه مؤدياً للحق . فالآية تحتمل كل هذه المعاني .
• " وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا " وقد نطق بها الرسول يوم فتح مكة , وهو يحطم الأصنام , ويزيلها من حول الكعبة , فقد انتصر الإسلام وبطل الكفر وزال .
• " شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ " يعصمهم من العلل النفسية , و الاجتماعية ويصل القلب بالله فيسكن ويطمئن , قال ـ تعالي ـ " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .
• بيان لطبيعة الكافر تبطره النعمة , فلا يشكر الله , وتقهره الشدة والفقر فيصبح يائساً شديد القنوط من رحمة الله ـ فما أتعس الحياة بلا أمل .
** الدروس المستفادة من هذا النص :-
1- الصلوات الخمس مفروضة علينا , وأوقاتها محددة , بأربع منها وهي ( الظهر ـ العصر ـ المغرب ـ العشاء ) من زوال الشمس إلي غسق الليل ـ وصلاة الفجر التي تشهدها الملائكة ـ ونافلة التهجد ليلاً خاصة بالرسول فهو المستحق للشفاعة العظمي يوم القيامة ـ وهي بالنسبة لنا سنة إقتداء بالرسول .
2- علينا أن نقتدي بالرسول في الدعاء عند بدء الأعمال ونهايتها بصدق الدخول و الخروج بخير النتائج وهذا دعاء صالح لكل إنسان من طالب للعلم , ومعلم للأجيال , وصانع في المصنع . وفلاح في الحقل , وجندي في الجيش و الشرطة ومهندس وطبيب غيرهم , ثم يدعو هذا الدعاء الشامل " وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا " وكن علي ثقة من استجابة الله لك " وقال ربكم أدعوني استجب لكم " .
3- وعد الله بنصر الحق وزوال الباطل , وهو صادق الوعد ـ فكن واثقاً من ذلك مهما طال الأجل , والتاريخ شاهد علي ذلك فقد نصر الله الإسلام ودخل الرسول مكة ظاهراً بعد أن خرج منها مهاجراً بثماني سنوات .
4- القرآن شفاء للنفوس من القلق و الأهواء , يعصم الفرد والمجتمع من الاتجاهات المختلفة , ويصل القلب بالله , فيشعر بالأمن و الرضا واليقين . ويؤثر هذا في الجسم فيتم له الشفاء من الأمراض .
5- يجب أن نشكر الله علي نعمه , وأن نأمل في رحمته وعفوه , فلا تبطرنا النعمة , ولا نيئس عند الشدة .

النص الثالث : دار السلام

** التعريف بالسورة الكريمة :-
سورة يونس مكية , وسميت بذلك , لورود اسم سيدنا يونس في الآية (98) . وهذه السورة تواجه الشرك بحقيقة الإيمان بالله وحده , فهو الذي خلق البشر , والكون , وأرسل الرسل , وجعل القيامة موعداً للبعث والحساب .
 و الآيات المقررة تتناول ثواب المحسنين في در السلام وهي الجنة , وهم فيها خالدون , وعقاب الكافرين في النار هم فيها خالدون .
سورة يونس
بسم الله الرحمن الرحيم
وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (25) لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) وَالَّذِينَ كَسَبُواْ السَّيِّئَاتِ جَزَاء سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَّا لَهُم مِّنَ اللّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِمًا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (27) وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَآؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29)

** معاني المفردات و الجمل :-
- دار السلام : الجنة .
- صراط المستقيم : طريق معتدل وهو دين الإسلام .
- للذين أحسنوا الحسني : للمؤمنين الجنة .
- وزيادة : هي التمتع بالنظر إلي الرب الكريم .
- يرهق : يغشي و يغطي .
- قتر : سواد من الحزن .
- ذلة : كآبة .
- كسبوا السيئات : أشركوا بالله .
- عاصم : مانع يحميهم من عذب الله .
- أغشيت : ألبست وغطيت .
- نحشرهم : نجمعهم .
- مكانكم أنتم وشركاؤكم : الزموا مكانكم أنتم وما عبدتم من الأصنام .
- فزيلنا : ميزنا وفرقنا بينهم .
- شهيداً : شاهدا .
** المعاني التي اشتملت عليها الآيات :-
* الله يدعو الناس إلي الإيمان ؛ ليدخلوا دار السلام الدائم , والنعيم المقيم , وهي الجنة .
* للذين آمنوا الجنة , وزيادة علي ذلك التمتع بالنظر إلي الرب الكريم , فوجوههم مشرقة باسمة لا يعلوها سواد من الحزن , والكآبة , أما المشركون فجزاؤهم العذاب , يغطي وجوههم السواد .
* ويوم البعث يجمع الله الناس جميعا , ويأمر المشركين أن يلزموا مكانهم هم وما كانوا يعبدون من دون الله , فيزعم المشركون إن الشركاء هم الذين أغروهم بعبادتهم , ويحاول الشركاء , تبرئة أنفسهم بأنهم لم يعلموا بعبادة المشركين لهم .
** الدروس المستفادة من هذا النص :-
1- دعوة الإسلام موجهة إلي كل الناس , فمن أراد الصواب هداه إلي الطريق الصحيح .
2- جزاء المؤمنين السلامة من العذاب , والنعيم المقيم في الجنة ( دار السلام ) .
3- يجب أن نؤمن بالله , لندخل الجنة , ونتمتع بالنظر إلي الرب الكريم , وتكون وجوهنا مشرقة باسمة .
4- يجب أن نبعد عن الشرك بالله , لأن جزاء المشركين جهنم خالدين فيها , (كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِمًا ) .
5- في يوم المحشر العظيم , وأهواله الكبرى يتخاصم المشركون وشركاؤهم , ويتنصل الشركاء قائلين : ( كفي بالله شهيداً بيننا وبينكم إن كنا عن عبادتكم لغافلين ) .
6- الحياة الدنيا زائلة , والآخرة هي الباقية , والنعيم في الجنة دائم يجب أن نحرص عليه .

النص الرابع : من صفات المؤمنين

** التعريف بالسورة الكريمة :-
* سورة الأنفال مدنية , نزلت في غزوة بدر التي كانت أول معركة بين المسلمين والكفار , وفرقت بين الحق والباطل ؛ ولذلك سماها الله ( يوم الفرقان ) و ( يوم التقي الجمعان ) جمع المؤمنين والكافرين ـ وسميت بسورة الأنفال لورود الأنفال وهي الغنائم في أول أية منها " و يسئلونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول " فقد تساءل المسلمون عن تقسيم الغنائم التي غنموها لأول مرة , كيف يقسمونها بينهم ؟ فنزلت آية الأنفال . وبينت أن خمس الغنائم لله ورسوله والباقي يوزع بالتساوي بين المجاهدين " وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ " .
* تتحدث الأيات عن صفات المؤمنين الذين تخشع قلوبهم لذكر الله ويقيمون الصلاة ويؤدون الزكاة , ثم تتحدث عن معركة بدر وأثرها في إقرار الحق وزوال الباطل .
سورة الأنفال
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4) كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ (6) وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7)لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (Cool

** معاني المفردات و الجمل :-
- المؤمنون : الكاملو الإيمان .
- ذكر الله : أي ذكر وعيده .
- وجلت : خافت وفزعت .
- زادتهم إيماناً : زادتهم تصديقاً .
- يتوكلون : يثقون به ويعتمدون عليه .
- يقيمون الصلاة : يؤدونها بحقوقها كاملة في أوقاتها .
- ينفقون : في طاعة الله بإخراج الزكاة والصدقات .
- أولئك : الموصوفون بالصفات المذكورة .
- درجات : منازل في الجنة .
- كما أخرجت ربك من بيتك بالحق وإن فريقاً من المؤمنين لكارهون : مثلما أخرجك لمواجهة الكفار في غزوة بدر .
- يجادلونك في الحق بعد ما تبين الطائفتين : يجادلونك في القتال وقد ظهر لهم أنه لا مفر منه .
- تودون : تريدون .
- ذات الشوكة : ذات السلاح وهي النفير .
- يحق الحق بكلماته : يظهر الإسلام بوعده السابق .
- يقطع دابر الكافرين : يستأصلهم عن أخرهم .
- يبطل الباطل : يمحق الكفر .
- المجرمون : المشركون .

** المعاني التي اشتملت عليها الآيات :-
** صفات المؤمنين :-
1- الذين تفزع قلوبهم عندما يذكر وعيد الله .
2- الذين تزداد نفوسهم تصديقاً إذا تليت عليهم آيات القرآن .
3- الذين يتوكلون علي الله .
4- الذين يقيمون الصلاة .
5- الذين يؤدون الزكاة .
- هؤلاء هم المؤمنون حقاً وجزاؤهم دخول الجنة والتمتع بما فيها من رضوان ورزق كريم .
- تتحدث عن خروج النبي ( ص ) من بيته في المدينة مع أصحابه المؤمنين للاستيلاء علي قافلة قريش التجارية ليحصل المسلمون علي أموالهم التي تركوها في مكة , ولكن أبا سفيان هرب بالقافلة إلي مكة , وقاد جيشاً لمواجهة المسلمين عند " بدر " فكان فريق من المؤمنين كارهين للقتال فصاروا يجادلون الرسول في أمر القتال .
- وعد الله المؤمنين إحدي الطائفتين ( العير أو النفير ) ولكن العير هربت بما تحمل من أطعمة وتجارة فلم يبق إلا النفير وقد علم الله ما في نفوس بعض المسلمين من الرغبة في الغنيمة بلا قتال , ولكن الله يريد أن يظهر الإسلام وينصره .
** الدروس المستفادة من هذا النص :-
1- يجب علي المؤمن أن يتحلي بصفات الخوف من الله و الخشوع عند استماع القرآن .
2- ليس التوكل علي الله كلمة تقال بدون تصديق .
3- إقامة الصلاة كاملة في أوقاتها وليست مجرد قراءة وقيام وركوع وسجود .
4- أداء الزكاة و الإنفاق في سبيل الخير يطهر النفس ويزكي المال و يزيده ويطهره .
5- المؤمنون حقاً لهم منزلة عالية في الجنة و لهم فيها مغفرة و رزق كريم .
6- الله عليم بخفايا النفس , فقد بين ما كان يدور في نفوس بعض المسلمين من كره للقتال ومواجهة المشركين .
7- كما بين رغبتهم في أخذ القافلة دون الدخول في قتال ولكن الله يريد إظهار الدين قبل كل شيء .
8- وعد الله بالنصر وإعلاء الحق و إزهاق الباطل مهما كانت قوته .
النص الخامس : الدين يسر

** التعريف بالسورة الكريمة :-
- سورة البقرة مدنية , وهي أطول سور القرآن الكريم , وسميت بهذا الاسم لاشتمالها علي قصة البقرة التي أمر الله بني إسرائيل أن يذبحوها ويضربوا القتيل ببعضها ليقوم ويخبرهم بمن قتله .
* ويدور محور السورة حول موضوعين :-
* وصف القرآن اليهود بصفات ملازمة لهم في كل أجيالهم من " كثرة الجدال – النفاق – حب الدنيا – الكيد للإسلام و المسلمين – ودعمهم للمنافقين – تجميعهم للمشركين " بهدف القضاء علي الجماعة الإسلامية الناشئة .
* يتناول الجماعة الإسلامية الناشئة , وإعدادها لحمل أمانة الدعوة , والتشريع الاجتماعي من زواج ورضاع وطلاق ووصية وقصاص و بيان معني البر .
** و الآيات المقررة تتناول فريضة الصيام في أيام معدودة هي شهر رمضان , ولم يتشدد علي المريض و المسافر .
سورة البقرة
بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)

** معاني المفردات و الجمل :-
- كتب عليكم الصيام : فرض عليكم الصيام .
- علي الذين من قبلكم : من الأمم السابقة .
- لعلكم تتقون : لوقاية أنفسكم من المعاصي .
- أياما معدودات : فهي قليلة بالنسبة لأيام السنة وهي شهر رمضان .
- علي سفر : مسافر ( أكثر من ثمانين كيلو متراً )
- فعدة من أيام أُخر : فمن أتعبه المرض أو السفر فأفطر فعليه عدد مماثل من أيام أخري يصومها .
- الذين يطيقونه : الذين لا يتحملونه .
- فدية طعام المسكين : إطعام مسكين يومياً .
- فمن تطوع خيرا : فمن زاد علي القدر المذكور في الفدية .
- وأن تصوموا خير لكم : الصيام خيراً لكم من الإفطار والفدية .
- هدي : هادياً من الضلالة .
- بينات : آيات واضحة .
- الفرقان : الذي يفرق بين الحق والباطل .
- شهد : حضر .
- ولتكملوا العدة : لتكملوا عدد أيام الصوم .
- فليستجيبوا لي : عليهم أن يطيعوني .
- وليؤمنوا بي : ليستمروا علي الإيمان .
- يرشدون : يهتدون .

** المعاني التي اشتملت عليها الآيات :-
- تبين أن الله فرض علينا الصيام كما فرضه علي الأمم السابقة , وحكمه الصيام تهذيب النفس وحمايتها من الشهوات " فرض الله الصيام في السنة الثانية من الهجرة "
- تبين أن الصوم ليس طول العام بل في أيام قلائل هي شهر رمضان , ومن يسر الله أن أباح للمريض أن يفطر , وكذلك المسافر سفر القصر , وكذلك الحامل و المرضع إذا خافتا علي الجنين و الرضيع يقضيان بعد زوال العذر ـ أما الذي لا يستطيع الصيام إلا بمشقة كالشيخ الفاني ـ والمريض الذي لا يرجى شفاؤه ـ فلهم حق الفطر وتقديم الفدية وهي إطعام مسكين يومياً من غالب طعام أهل البلد وجبتين كاملتين ومن زاد علي القدر المذكور في الفدية تطوعاً فهو خير له .
- فيها تحديد لأيام الصوم " شهر رمضان " وبيان لفضل هذا الشهر " الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ " وتوضيح لأثر القرآن في الحياة فهو " هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ " و تأكيد لفريضة الصوم " فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ " من إباحة الفطر والفدية لمن يطيقونه " وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ " و " يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ " بيان يسر الإسلام .
- ترد علي استفسار جماعة من الصحابة سألوا النبي ص قائلين : أقريب ربنا فنناجيه , أم بعيد فنناديه ؟ فنزلت الآية " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ " منهم أسمع دعاءهم " أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ " وإجابة الدعوة قد تكون عاجلة أو آجلة بحسب علم الله لمصلحة العباد " فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي " بطاعة أوامري حتي أجيب دعواتهم و ليثبتوا علي الإيمان بي لعلهم يهتدون .
** الدروس المستفادة من هذا النص :-
1- صوم رمضان فرض علينا .
2- الصوم كان مفروضا علي الأمم السابقة .
3- للصوم حكمة عامة شاملة وهي الوقاية من العذاب , ومن شهوات النفس .
4- تثبت بداية شهر رمضان ونهايته برؤية الهلال بصريا وعلميا .
5- الإسلام يسر لا عسر , فقد تدرج الله في فرض الصيام رحمة بعبادة .
6- من يسر الإسلام ترخيصه لذوي الأعذار بالفطر من دفع الفدية .
7- الصوم يعودنا الصبر وقوة التحمل حتى نقدر علي أعباء الجهاد في الميدان .
8- الصوم تربية للضمير , وتدريب علي فضيلة الأمانة .
9- للصوم فوائد صحية حيث يريح المعدة , ويشفي من بعض الأمراض .
10- هدف الصيام تقوي الله , وصولا إلي الكمال .

أ / شريف حبيش .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hamasat.forumslife.com
 
لطلبة الصف الثانى الثانوى مادة التربية الدينية (شرح )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسات توأم روحي :: همسات توأم روحي للدروس التعليمية المتخصصة :: دروس تعليمية للطلبة والطالبات-
انتقل الى: